أخر الاخبار

حكايات زمان لإهانة

كان رجل متزوج منذ وقت طويل بزوجة وكات زوجته لا تنجب فقالت له يوما : لماذا لا تتزوج زوجة أخرى يا زوجي ؟
فربما تنجب لك ابناء يحيون ذكرك !!!
فأجابها الزوج قائلا : لا يا حبيبتي ستحدث بينكما المشاكل والغيرة فأجابته الزوجة : لا يا زوجي الحبيب أنا أحبك وسأقدر زوجتك ولن تحدث بيننا أي مشاكل
فوافق الزوج على نصيحة زوجته وقال لها : سأسافر يا حبيبتي وسأتزوج امرأة غريبة عن هذه المدينة حتى لا تحدث بينكما أي مشاكل .
فسافر الزوج ثم عاد إلى مدينته من سفره إلى بيته ومعه جرة كبيرة من الفخار قد ألبسها ثياب امرأة وغطاها بعباءة ، وخصص لها حجرة وأخبر زوجته بأن تراها من بعيد وهي نائمة دون أن تقرب منها وقال لها :
ها أنا قد لبّيت نصيحتك يا زوجتي وتزوجت من هذه المراة النائمة أمامك ، دعيها تنام هذه الليلة لكي ترتاح من السفر وغذا سأقدمها لك ، وذهب إلى العمل وعندما عاد الزوج من العمل وجد زوجته تبكي فسألها لماذا تبكين ؟ فردّت عليه : إن هذه المراة التي جئت بها شتمتني وأهانتني وأنا لن أصبر على هذه الإهانة استغرب الزوج وقال لها : أنا لن أرضى بالإهانة لزوجتي وسترين ماذا سافعل بها ، فأمسك الزوج عصا غليضة وضرب الجرة على رأسها بقوة وجانبيها فانكسرت واكتشفت الزوجة الحقيقة وذهلت من المفاجأة واستحت على كذبتها ، فسألها الزوج : لقد أدّبتها هل أنت راضية الآن ؟
فأجابته : لا تلومني يا زوجي الحبيبة فالضرة مرّة ولو كانت جرّة !!!









تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -