أخر الاخبار

حكاية واقعية للعبرة من نبش حفرة لأخيه سقط فيها





حكاية واقعية للعبرة من نبش حفرة لأخيه سقط فيها 

حكاية واقعية للعبرة
من نبش حفرة لأخيه سقط فيها
شاب في مقتبل العمر أراد تسخير بنت وانتهى الامر بكارثة

ﺷﺎﺏ استغل بنت وأوهمها أنه يحبها ﻭ أتقن ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ أن تذهب إلى ﺑﻴﺘﻪ ﺑﺤﺠﻪ أنه يرغب في أن ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻣﻌﮭﺎ ﻭ ويخاف أن يشاهده واحد من معها ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻋﺎﻡ وتسوء سمعتها وﺳﻴﺮﺗﻬﺎ . وﻃﺒﻌﺎ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺭﻓﻀﺖ في الطليعة ﻭﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺯﻳﻦ ﻛﻼﻣﻪ وأعاد المسعى تلو الأخرى أﻗﻨﻌﻬﺎ و ﻭﺍﻓﻘﺖ ﺍﻟﺒﻨﺖ. اتفقا أن يلتقيا سويا على الساعة 6 في المساء حيث ﻛﺎﻥ أﻫﻠﻪ خارج البيت . ﺟﻤﻊ أﺻﺤﺎﺑﻪ ﻛﻠﻬﻢ ﻭ جلسوا ﻓﻲ ﺍلشقة منتضرين ﺍﻟﺒﻨﺖ ، اتصلت عليه والدته ولم يرد عليها ، ﺍﺗﺼﻠﺖ زيادة عن مرة ولم يرد عليها ، عندما أحس أن هناك إشكالية ما رد على والدته ، وبالفعل والده في المشفى قادم على عملية استعجالية في أعقاب نكبة سير خطيرة، ترك
أﺻﺤﺎﺑﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ و ﻗﺎل لهم سمية ستأتي على الساعة السادسة عشية افعلوا ما تشاءون.
ذهب إلى ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﯽ مسرعا لرأية أبيه و والدته ﺳأﻟﺘﻪ أين أﺧﺘﻚ ؟؟ ﻗﺎﻟﻬﺎ ما أدراني أين هي ؟ صرحت له أﻧﺎ أرسلتها إلى ﺍﻟﺒﻴﺖ لترى داع تأخرك !!!
ركب سيارته كاﻟﻤﺠﻨﻭﻥ ﻭ ﺭﺟﻊ ﺍﻟﺒﻴﺖ وجد شقيقته على الارض ﻭ وأصحابه نفذو نصيحته بالحرف .
ﻗﺒﻞ أن ﺗﻔﻜﺮ أن ﺗﺆﺫﻱ أي ﺑﻨﺖ ﻓﻜﺮ ﻓﻲ أﺧﺘﻚ ﻭ أﻣﻚ ﻭ زوجتك ﻭﺑﻨﺘﻚ، لأنه ﻛﻤﺎ ﺗﺪﻳﻦ ﺗﺪﺍﻥ ﻭرب العباد ما يضيع ﺣﻖ أﺣﺪ .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -