أخر الاخبار

هل يستطيع الجن والأشباح قتل الانسان؟

هل يستطيع الجن والأشباح قتل الانسان؟


  • قبل مرحلة لیست بالطویلة تم اتخاذ قرار نقل محل عملنا إلى مقر جدید ,
  • صاحب الشغل استأجر بيت كبیر (فیلا) بداخل منطقة كانت فیما مضى
  • مسكنا للعائلات الثریة وأفراد الطبقة المخملیة , إلا أن ھؤلاء تركوا
  • البلد منذ زمن طویل نتيجة لـ الحروب والظروف فبقیت مساكنھم
  • خرائب خاویة سوى من غراب ناعق وقطة سائبة وحشائش تطاولت
  • على الحدائق الغناء فحولتھا إلى أدغال موحشة . الحارس الذي كان
  • البيت بعھدتھ , والذي ملاذ فیھ مع عائلتھ لسنوات متمادیة , أخبرنا
  • قبل رحیلھ بأن البيت مسكون بالجن , أفاد بأن ھناك أصوات




  • غامضة تصدر من السرداب في اللیل , ونبه علینا بأن لا ننزل بأي حال من الأحوال
  • لتفقد هذه الأصوات , وقال عن حجرة بالطابق الثاني , أفاد أن كل
  • من ینام فیھا تظھر له في منامه امرأة مجنونة , ثیابھا متسخة ,
  • شعرھا منفوش , نظراتھا زائغة , تقترب من الفرد النائم وھي
  • تضحك ببلاھة , تقوم بدغدغة قدمه أولا , ثم فجأة تسحب أصبع  قدمھا
  • الكبیر بكل قوة فیھب مفزوعا لیجد نفسه مسحوبا فعلا عن فراشه! ..یا لھا من حكاية , لاأخفیكم تحت الطاولة بأن فرائصي ارتعدت لسماعھا ,فأنا أبیت كثیرا في محل عملي , اعتقاد أن تسكن بيت جدید وتسمع عنه أمورا كھذه , ماذا سیكون حالك ؟ وأنا ھنا لا.. أتكلم عن بيت عادي , بل عن فیلا مساحتھا تزید عن الألف متر ,فیھا حدائق واسعة وتقع بداخل منطقة ھادئة 
    هل يستطيع الجن والأشباح قتل الانسان؟

  • لعلك لن تشعر بخوف كبیر في النھار , إلا أن حین یحل العشية جالبا
  • معھ الظلمة , حین یرحل جمیع الموظفون فتتحول الغرف
  • والردھات إلى فراغات سمراء یرتع فیھا ما لا یعلمه إلا الله , وحین
  • یخیم الصمت المطلق على جميع الأشياء ما خلا حفیف الأشجار الھامس
  • وجندب یناغي أنثاه في موضع ما من الحدیقة .. عندھا ستتضخم
  • مخاوفك وتكبر حتى تبتلعك وتشل تفكیرك .
  • الحارس الجدید , وھو شاب صغير كبير جدا الجُسمان أسمه أحمد , امتقع لونه
  • حینما سمع الرواية , لكنھ تظاھر أمامنا بالشجاعة ورباطة الجأش
  • وصرح باستھزاء بأن الحارس القدیم ناقم حتما نتيجة لـ تركه لعمله فأختلق ھذه الحكاية لیخیفنا .
  • الشكر  أني لم أمض یوما وحدا في هذا البيت إذ تم اتخاذ قرار نقلي إلى
  • موضع آخر . لكني عقب مرحلة التقیت صدفة بالحارس أحمد وسألته بلھفة
  • عن البيت وھل حقا ھو مسكون ؟ , فقال بأنه ترك المبیت في هذا
  • البيت عقب مضي شھرین لم یسمع خلالھا أي أصوات غریبة ولا
  • رأى امرأة مجنونة في منامه , إلا أن طوال هذه المرحلة لازمه ھاجس
  • مزعج بوجود شيء خفي یترصده ویراقبه في مختلف حركاته وسكناته
  • الشأن أشبه بالقعود في موضع ما وإحساسك بأن شخصا ما یحد
  • لیك بشدة , فتلتفت حولك لتجد صدیقا أو قریبا یجلس على مقربة منك
  • , إلا أن في وضعية الحارس أحمد لم یكن ھناك إلا جدران صماء أینما
  • تلفت حوله أما أكثر ما أخافه على حسب قوله فھو استیقاظه من السبات
  • مفزوعا أكثر من  مرة , وفي مختلف مرة یشعر بأن ھناك فرد ما یھزه
  • بشدة كأنما یرید إیقاظه إلا أن حین یفتح عیناه لا یجد أحدا معه في الغرفة.
  • حكاية الحارس أحمد غریبة زيادة عن كونھا مخیفة , فھو بالنھایة لم
  • یرى أو یسمع أي شيء غیر طبیعي , الشيء الوحید الغیر طبیعي
  • كان أحاسیسه فھل كان البيت مسكون حقا ؟ أم أن الوساوس
  • والشكوك النابعة من تصوره المسبق عن البيت ھي التي سیطرت
  • علیھ فأقلقت منامه وأقضت مضجعه ؟ .. أعني بأنك حین تسكن منزلا
  • ویقال لك بأنھ مسكون فأنت لا إرادیا ستشعر بالضیق وستتخیل أمورا
  • قد لا یكون لھا وجود حقیقي وربما یتطور الشأن إلى ما لا تحمد عقباه
  • , كليا مثلما وقع مع الشابة الانجلیزیة الجمیلة كاریسا جلین – 18
  • عاما - التي انتقلت من بيت عائلتھا في مدینة لیدز الإنجلیزیة إلى
  • مدینة كورنول لتصبح بجوار أصدقائھا , ھناك وجدت عملا
  • كنادلة في حانة محلیة واستأجرت شقة صغیرة.
  • جميع الأشياء سار جیدا مع
  • كاریسا , فھي سعیدة
  • بعملھا وحیاتھا الجدیدة
  • ومحبوبة من قبل
  • الجمیع , حتّى جاء
  • هذا الیوم الأسود الذي
  • سمعت فیھ من واحد من
  • أصدقائھا أو جیرانھا
  • بأن ھناك بنت شابة
  • كانت تسكن في شقتھا
  • قبلا منھا وقد انتحرت
  • بشنق نفسھا في الحمام
  • . هذه الحكاية كان لھا
  • حدث الصاعقة على
  • كاریسا , أرعبتھا وكدرت صفو حیاتھا , ولدت لدیھا شعورا طاغیا
  • بوجود شبح أو كیان خفي یعیش معھا في الشقة ویراقبھا , فصارت
  • الكوابیس جزءا روتینیا من أحلامھا , حتى أنھا اتصلت بأمھا ثلاث
  • مرات أثناء أسبوع واحد وھي تشكو من رؤیتھا للفتاة المنتحرة في
  • منامھا كل لیلة !.
  • الأم أخبرت أبنتھا بأن تترك الشقة وتستأجر غیرھا , أفادت بأنھا
  • ستدفع قیمة الإیجار بدلا عنھا , وقد كان حریا بالأم أن تخاف على أبنتھا
  • لاسيما وھي تعلم بأن كاریسا تتكبد من مشاكل السَّير أثناء
  • السبات , علاوة على أنھا من النوع الخواف والمھووس بالماورائیات.
  •  بدیلة في
  • إلا أن كاریسا لم تترك الشقة للأسف , لعلھا لم تعثر على شقة
  • مساحة قریبة , ومع كل یوم یمر علیھا كانت مخاوفھا وھواجسھا تنمو
  • وتكبر حتى أنھا أخبرت شقیقتھا بأنھا أصبحت تكره الرجوع لشقتھا
  • حینما ینتھي عملھا لیلا .
  • بالطبع القلة سیقولون بأن مخاوف كاریسا لیست في محلھا وأنھا
  •  المنتحرة
  • مجرد وساوس ومشاعر سلبیة نابعة من سماعھا لقصة الفتاة
  • في شقتھا وبأنھا لو لم تسمع هذه الحكاية لما خافت بأي حال من الأحوال . أي أنھا نفس
  •  مسبقا عن كون
  •  أحمد لأنھ سمع
  • المخاوف التي راودت الحارس
  • البيت مسكون , وأجزم بأن أي فرد منا لن یشعر بالراحة وقد لا
  • یغمض لھ جفن إذا معرفة بأن ھناك فرد ما توفي میتة بشعة في منزلھ
  •  من
  •  أبعد
  • . إلا أن مجریات حكاية كاریسا مضت في غرابتھا إلى ما ھو
  • مجرد وساوس وھواجس .. فذات غداة منخض الحرارة من شھر شهر نوفمبر
  • 2008 لم تحضر كاریسا إلى عملھا كالمعتاد ولم تعقب على جمیع
  • اتصالات زملائھا وأھلھا وأصدقائھا ... ماذا وقع لھا ؟ .. لا واحد من
  • یعلم .
  • أخیرا عندما حل العشية وبإلحاح من أھلھا ذھب بعض زملاءھا في
  • الشغل إلى شقتھا للسؤال عنھا , طرقوا الباب مرارا دون رد , فقرروا
  • فتح الباب عنوة ودخلوا , بحثوا في أرجاء الشقة حتى عثروا على
  • كاریسا , كانت في الحمام , جُسمان ھامدة , انتحرت بلف وشاح وردي
  • على دش الحمام وشنقت نفسھا! .
  • ھل ھي مصادفة ؟ .. ھل یعقل أن تشنق بنتان شابتان نفسیھما بنفس
  •  مخاوف كاریسا
  • الطریقة في ذات الموضع . ھناك من یرى بأن
  • وكوابیسھا تفاعلت مع مشكلات السَّير أثناء السبات عندھا فدفعتھا
  • للانتحار بدون إدراك , ومما یؤكد ھذا الخطاب ھو أن أجهزة الأمن لم
  • تعثر في سجلاتھا ما یدل بحدوث حادث انتحار لفتاة شابة في الشقة
  • قبل أن تسكن فیھا كاریسا . فیما رأى آخرون أن الشقة من المحتمل كانت
  •  بدأ
  •  لم تستطع كاریسا سوى بعدما
  • فعلا مسكونة , وأن أشباح الشقة
  •  ,  متى ما
  • الرهاب یلازمھا , فالكائنات الماورائیة تتغذى على الرهاب
  • خفت منھا أكثر ,  متى ما أصبحت فریسة أسھل فيما يتعلق لھا , وھذا ھو
  • بالتحديد ما وقع مع كاریسا , هذه الكائنات الخفیة تمكنت منھا
  • ودفعتھا بالنھایة إلى إنھاء حیاتھا بشنق نفسھا في الحمام .
  • الكائنات
  • إلا أن على فرض صحة الرأي الأخیر , فھنا یبرز سؤال : ھل
  • الماورائیة قادرة على إیذاءك إلى درجة القتل ؟..
  • بعض
  • الروحانیون
  • یجیبون : نعم
  • .. یقولون بأن
  • هذه الكائنات
  • قادرة على
  • قتلك لو
  • شاءت على نحو
  • مباشر أو
  • غیر مباشر ,
  • الشكل
  •  شاھق أو تسارع نبضات قلبك حتى
  • المباشر بأن تدفعك مثلا من مقر
  •  نارا في حجرتك
  • تصاب بسكتة قلبیة أو تفتعل تماس كھربائي فتشعل
  • خلال نومك الخ .. أما الشكل الغیر مباشر فھو عن طریق دفعك لقتل
  • نفسك بنفسك , كأن یؤثرون على عقلك وأفكارك حتى یجعلوك تھلوس
  • وتقتل نفسك . قد تظن عزیزي القارئ بأن ھذا غیر محتمل , إلا أن أنا
  • شخصیا لي قریب قام بذبح نفسھ بالسكین , كان یظن بأن ھناك أحدا
  • یطارده , ولسنوات طویلة عالجوه نفسیا من دون نفع , كان یحاول طول الوقت
  •  یوم
  •  سكاكین البيت عنھ , إلا أن ذات
  • قتل نفسھ حتى أنھم أخفوا جمیع
  •  نفسھ ,
  • حین كانت عائلتھ في الخارج یبدو أنھ عثر على سكین فذبح
  •  لم تعد یده قادرة
  •  رقبتھ بنفسھ حتى
  • وضع رأسھ فوق المغسلة ثم حز
  • على حمل السكین فوقع یتخبط في دمھ حتى لقي حتفه .
  • قد یقول القلة أنھا حالات نفسیة ولا رابطة لھا بالماورائیات وما إلى
  • هذا من ترھات , من المحتمل كانوا محقین , إلا أن ھذا العالم الواسع لا یعدم
  • قصصا واقعیة متعلقة بالماورائیات ھي أغرب من أن تكون مجرد
  • قلاقِل نفسیة وأزمات عقلیة طارئة . ودعوني أقدم لكم عینة
  • منھا , مع تأكید أن ھذه الحكايات موثقة في دفاتر قوات الأمن وكتبت
  • ِ عنھا الصحف , أي أني لم آت بھا من بیت أھلي .
  • لنأخذ الرواية الأولى ..
  • صباح أعیاد المیلاد عام
  • 2014 كان بول كارول
  • یجلس في بھو منزلھ
  • بمدینة كونسیت
  • الانجلیزیة وھو یشعر
  • بضجر شدید , وفیما ھو
  • یتأفف ویتلفت حولھ
  • وقعت عیناه صدفة على
  • لوح ویجا كانت أبنتھ قد
  • أشترتھ لتتسلى بھ مع
  • صدیقاتھا , فقرر بول أن
  • یرفھ عن نفسھ بلعب
  • الویجا . ولمن لا یعرف
  • ما ھي الویجا أقول بأنھا
  • لوح خشبي مستطیل
  • منقوش علیھ حروف
  • أبجدیة یمكن بواسطتھا
  • الاتصال مع الأشباح عن
  • طریق تحریك مؤشر
  • خشبي فوق الحروف لتكوین مفردات وجمل یقال بأن مصدرھا ھو
  •  بقدرات ھذا اللوح
  • العالم الآخر . أو بالأحرى ھذا ما یزعمھ المؤمنون
  • الشیطاني .
  • على حسب أقوال بول التي دونتھا أجهزة الأمن , فأنھ نجح في الاتصال مع ما
  •  الروح إنسلت خلال الجلسة وتلبست
  • بدا أنھ روح شریرة , إلا أن هذه
  • بجسد كلبة الأسرة مولي! . كیف وقع ھذا وكیف عرف بول بأن هذه
  • الروح تلبست بالكلبة .. لا أدري .. لعل الكلبة نطقت وتحدثت معھ ..
  • المھم ھو أن بول المرعوب أخذ الكلبة مولي إلى الحمام وأغرقھا في
  • المغطس ثم قام بتقطیع جسدھا إلى أجزاء ألقاھا في البالوعة المتواجدة
  • قبالة منزلھ , الأمر الذي أدى بالطبع إلى انسداد البالوعة فحضر عمال
  • الاستبدال الصحي في الیوم الأتي لفتحھا وعاجلا ما عثروا على بقایا
  • الكلبة داخلھا . والظاھر أن واحد من الجیران الناقمین على بول أتصل
  • بالشرطة وأبلغھم عن واقعة إيجاد جُسمان الكلبة , فألقي القبض
  • على بول بتھمة سوء معاملة الحیوان ونال حكما قضائيا بالحبس مع إیقاف
  • التنفیذ.
  • إلى ھنا قد لا تظهر الرواية غریبة كثیرا .. مع أن إقدام فرد على
  • إغراق كلبتھ وتقطیع جسدھا لأن روحا تلبست بھا ھو أمر فیھ الكثیر
  • من الغرابة والجنون , إلا أن الرواية لا تنتھي ھنا , فمازال في جعبتنا ما
  • ھو أغرب ..في العالم الأتي ,صباح المیلاد أیضا ,أصدرت قرارازوجة بول

  • مارغریت أن تلعب الویجا مع ابنتھا الشابة كاترینا بنفس اللوح الذي
  • صرف زوجھا العالم الزمن الفائت لقتل كلبتھ , وبالفعل أحضرتا اللوح
  • المشئوم وبدأتا اللعب , ویبدو أنھما نجحتا في الاتصال مع روح من
  • العالم الآخر , وقد حملت لھما هذه الروح برقية كئیبة بشكل كبير , أخبرتھما
  • بأن كلتاھما ستموتان قریبا بشكل كبير.
  • ما وقع في الیوم الأتي یبدو محیرا فعلا , فعندما حل العشية
  • أحضرت مارغریت جمیع ما في البيت من أقراص طبیة , خلطتھا
  • سويا , ثم تناولتھا مع أبنتھا , وقبل أن تفقدان وعیھما قامت الأم وأبنتھا
  • بإشعال النار في أرجاء البيت , وهذا بهدف ضمان موتھما , یعني
  • إن لم تقتلھما الأقراص فسیقتلھما الحریق. إلا أن الله خیب رجائھما ,
  • فرجال الأطفال تمكنوا من تخليص الأم وأبنتھا وتم نقلھما للمستشفي في
  • وضعية حرجة . ولاحقا تمت محاكمتھما بتھمة تخریب الممتلكات ونالت
  • كل منھما حكما قضائيا بالحبس لأربعة سنوات .
  • ما رأیكم هذه اللحظة بھذه الحكاية ؟ .. لو كنتم ما تزالون مصرین على أنھا
  • حالات نفسیة فدعوني أقدم لكم حكاية أخرى أكثر غرابة .
  • في واحدة من الأمسیات من عام 2001 , في بلدة صغیرة وھادئة
  • بمقاطعة لینكولن بالولایات المتحدة , حلت الجدة كارول سو الفاكیر
  • ضیفة على بيت أبنتھا تامي , ومن باب التسلیة والترفیھ جلست
  • الجدة مع أبنتھا وحفیدتاھا یلعبن الویجا . جميع الأشياء بدا طبیعیا في
  • البدایة , جلس الأربعة یمزحون ویتندرون على الجمل الغریبة والغیر
  • مفھومة التي كانوا یحصلون علیھا من اللوح , إلا أن عاجلا ما تغیرت
  • مجریات الوقائع على نحو دراماتیكي , فجأة أصیبت الجدة بنوبة جنون
  • , ھرولت إلى المطبخ وعادت تحمل سكینا كبیرة ثم توجھت إلى
  • الغرفة المتاخمة وغرستھا في صدر شريك حياة أبنتھا براین الذي كان
  • نائما ھناك , طعنتھ وھي تھتف بأنھ یجب أن یموت لأن روحا شریرة

  • تلبست جسمه , براین استمر یصرخ وینزف حتى فارق الحیاة . ولیت
  • الشأن تعطل نحو ھذا الحد , فبعد أن قتلت شريك حياة أبنتھا ھاجمت الجدة
  • حفیدتھا الصغرى ذات العشرة سنوات وحاولت قتلھا ھي الأخرى
  •  في جسدھا أیضا , إلا أن الابنة تامي
  • زاعمة بأن الروح الشریرة حلت
  • تمكنت من اخذ السكین من أمھا وإخفائھا عنھا .
  • عقب هذا
  • بساعة
  • غادرت الجدة
  • والابنة
  • والحفیدتان
  • البيت
  • وانطلقن
  • بالسیارة ,
  • من المحتمل أرادت
  • تامي نقل
  • أمھا
  • للمركز صحي
  • للسیطرة على جنونھا المفاجئ , إلا أن الجدة أصرت على أن تقود ھي
  • السیارة , وعاجلا ما حاولت قتل الجمیع عن طریق صدم السیارة
  • عمدا بإحدى علامات المرور على الطریق السریع , إلا أن لحسن الحظ
  • نجت الابنة والحفیدتان بجروح طفیفة فیما أصیبت الجدة بكسر في
  • كاحلیھا , إلا أن هذا لم یمنعھا من مسعى قتل حفیدتھا الكبرى ذات
  • الخمسة عشر ربیعا عن طریق سحلھا ودفعھا باتجاه الطریق العام على
  • أمل أن تدھسھا سیارة مسرعة , وحین فشلت في مسعاھا ھربت ,
  •  كالغزال رغم أن
  • ركضت وقفزت من فوق عوارض الطریق السریع
  • كاحلاھا مكسوران! .. أعطت الإنطباع أشبھ بعداءة في غرة الشبان منھا بعجوز
  •  طبق الجنون فقد
  • في الخمسینات من عمرھا , وأخیرا لأجل أن یكتمل
  • مزقت وخلعت جمیع ملابسھا ثم ھرولت صوب غابة تقع على منحى
  • الطریق واختفت ھناك .
  • قوات الأمن عثرت على الجدة في الیوم الأتي وھي متكورة تحت جذع
  • شجرة كبیرة في الغابة وتم نقلھا إلى المصحة.
  • ھذه الحكاية التي لا تخضع أحداثھا لأي منطق أدھشت وحیرت الجمیع
  • , قد یظن القلة بأن الجریمة على الارجح متعلقة بمشاكل داخل الأسرة أو
  • تحرش جنسي أو قساوة أسري , إلا أن قوات الأمن لم تعثر على أي مؤشر
  • لوجود خلافات ومشاكل داخل العائلة , ولم یكن ھناك أي داع یدفع
  • العجوز لقتل شريك حياة أبنتھا ومحاولة قتل حفیدتاھا , مثلما أن جمیع
  • أصدقاء وأقارب الأسرة تحدثوا عن الجدة بأنھا امرأة طبیعیة على الإطلاق ولم
  • تتجاوز في حیاتھا بأي أزمة نفسیة وھي لا تدخن ولا تشرب الكحول ولا
  • تتعاطى المواد المخدرة .
  • ماذا وقع إذن ؟ .. ما الدافع خلف جریمتھا ؟ .. نحو سؤالھا عن هذا
  • أثناء محاكمتھا أفادت الجدة العجوز بأن الرب ھو من أمرھا أن تفعل
  • هذا , وأنھا بینما كانت تلعب الویجا سمعت صوتا یتردد في رأسھا
  • ویأمرھا أن تقتل براین وحفیدتاھا لأن روحا شریرة تلبست بأجسادھم
  • .
  • ما رأیكم هذه اللحظة ؟ .. ھل ھي حالات نفسیة أم أن الكائنات الماورائیات
  • حاضرة وقادرة فعلا على إیذاء الإنس , ولعلمكم فأن أمثال ھذه
  • الحكايات تتم في جمیع أرجاء العالم , وموقع كابوس یغض
  • بالتجارب الواقعیة التي تتحدث عن المس الشیطاني والجن العاشق
  • والأذى البدني والنفسي الذي یمكن أن یلحق بالإنسان نتيجة لـ الجن
  • والأشباح والعفاریت .
  • إلا أن السؤال الذي یطرح نفسھ ھنا ھو : لماذا تقوم كائنات العالم الآخر
  • بإیذاء الإنس ؟ ..
  • الجواب : لأسباب متنوعة , كثيرا ما الإنس ھم من یجلبون الأذى لأنفسھم
  • عن طريق ممارسة السحر أو محاولتھم أساليب أبواب العالم الآخر
  • من خلال بعض الألعاب ذات الطبیعة الشیطانیة .وأحیانا یكونالدافع ھو الانتقام , فھناك مثلا تصور تصور شعبي في بلداننا بأن صب
  • الماء الشديد الحرارة في الحمام أو دق بسمار في الحائط أو وتد في الأرض بدون التسمیة , أي قول بسم الله الرحمن الرحیم , یمكن أن یؤدي لمشاكل جمة مع الجن , وھذه المعتقدات لیست بحدیثة العھد بل ھي ضاربة في القدم , فقد آمن عرب الجاھلیة بأن الجن قادر على قتل      الإنس , وأشھر من زعموا بأنھ الجن قتلھ ھو حرب بن أمیة. وقبل
  •  جمهورية مصر العربية القدیمة ووادي الرافدین بأن
  • هذا بآلاف السنین آمن الناس في
  • أرواح الموتى , أي الأشباح , بإمكانھا الرجوع من العالم الآخر لتقض
  • مضجع الأحیاء وتؤذیھم , وھذا الأذى كثيرا ما ما یتجلى بھیئة مرض
  •  معظم الأمراض
  • یصیب الإنسان , بمعنى أنھم كانوا یعتقدون بأن
  • سببھا ترتدي الأرواح الشریرة , لاسيما هذه الأرواح التي ترجع
  • لأفراد ماتوا میتة شنیعة , كضحایا جرائم القتل , أو أولئك الذین لم
  • یعثر على أجسادھم قط , كالغرقى . ھذه المعتقدات القدیمة مازلت
  • حاضرة على نحو أو بآخر في أكثرية بقاع الأرض , فترى قوم شرقا
  • وغربا یؤمنون بوجود ما یسمى بالأشباح الغاضبة , وھي أرواح
  • أفراد ماتوا بصورة مأساویة قتلا أو انتحارا , أو لعلھم ماتوا ظلما
  • , لهذا فأن أرواحھم ناقمة وتسعى للانتقام . ومثل ھذا التصور كان
  •  بأن روح القتیل
  • موجودا في جاھلیة العرب أیضا إذ كانوا یعتقدون
  • تأتي لتصبح طائر یعرف بأسم الھام أو الھامة یظل یحوم بخصوص ضريح
  • صاحبھ وھو یصیح : "أسقوني .. أسقوني" .. ولا یتوقف عن الصیاح
  • حتى یؤخذ بثأره.
  • العشق قد یكون دافعا أیضا لإیذاء الإنس من قبل الكائنات الخفیة ,
  • فبحسب المعتقدات الشعبیة ھناك كائنات من العالم الآخر تقع في حب
  • رجال ونساء من الأنس وتعشقھم , وھذا العشق قد یتطور للاتصال
  •  الإنسي , أي أنھ
  •  قبول من منحى
  • البدني , كثيرا ما بلا رغبة أو
  •  یسخر من ھذه الموضوعات ویظن أنھا
  • باعتبار اغتصاب . بالطبع القلة
  • حاضرة في الشرق لاغير نتيجة لـ الكبت الجنسي والحرمان الرومانسي ..
  • إلا أن ھذا اعتقاد غير صحيح , فقصص الجن العاشق ذائعة في جمیع
  • أرجاء المعمورة منذ القدم , ویمكنك أن تكتب (and Incubus
  •  في محرك البحث وستجد الكثیر الكثیر من الروايات
  • ( succubus
  • والتجارب الأجنبیة عن ما نسمیھ نحن بالمس العاشق – ولنا رجوع بمقال إجمالي عن هذا - .أخیرا فأن مشكلات الإنس مع كائنات العالم الآخر قد تكون نتيجة لـ تداخل عالمیھما , فمن المعلوم أن الجن والأشباح تستوطن    بقاعا خاصة , كالبیوت المھجورة والأماكن التي فیھا طاقة سلبیة كبیرة , وھي قد تتصرف بعدائیة كبیرة مقابل الإنس الذین یحاولون العیش في نفس البقعة , فھم بمنظورھا دخلاء , الشأن أشبھ بأن یأتي  رغما عنك في منزلك أو شقتك فرد لا تعرفھ لیزاحمك العیش 
  • ماذا سیكون رد فعلك ؟.. ستمانع طبعا وقد تتصرف بعنف , وعلیھا 
  • فأن العیش في الأماكن المسكونة تكون لھ أحیانا عواقب وخیمة نفسیا
  • وجسدیا , لاسيما لو كان الكائن الماورائي الساكن في هذه الأماكن
  • عدائیا وشریرا بطبعھ , وھذه العواقب لا تصیب الناس العادیین لاغير , التداول
  • بل حتى أولئك الأفراد الذین یزعمون بأنھم محترفون في  البرامج
  • مع كائنات العالم الآخر كصائدو الأشباح الذین نراھم في
  • التلفزیونیة , مثلما وقع مع صائد الأشباح الأمریكي روبرت ستیفن
  • الذي كان في زیارة لأحد البيوت المشھورة بكونھا مسكونة , ھذا
  • البيت الأبیض الخشبي القدیم یقع في بلدة صغیرة بشكل كبير تدعى بلدة
  • فیلیسكا في ولایة آیوا , وقد شھد البيت جریمة بشعة ذات لیلة من عام 1912 , حیث تم قتل صاحب البيت السید یوشیا مور
  • سارة وأطفالھما الأربعة بالإضافة إلى طفلین كانا ضیفین على الأسرة ,
  • جمیعھم تم قتلهم بالفأس , ولم یقبض بأي حال من الأحوال على القاتل فظلت ھذه
  • لغزا أعیى المحققین والباحثین لعقود من الزمان - وقد نرجع للقصة في
  • مقالة مستقبلیة - . روبرت قرر في عام 2014 قضاء لیلة في هذا
  • البيت المسكون لاستطلاع أشباحھ المزعومة , وقرابة الساعة
  • الواحدة في أعقاب منتصف اللیل قام – لسبب لا یعلمھ سوى الله – بطعن نفسھ
  • بداخل منطقة الصدر , العجیب أن توقیت الطعنة ھو نفس توقیت حدوث
  • الجریمة في البيت قبل زيادة عن مائة عام . والأغرب من هذا ھو
  • أني نحو بحثي عن مصادر لھذا النص اكتشفت بأن ھناك صائدي
  • أشباح آخرین , ھما الزوجین مارك ودیبي كونستانتینو كانا قد امضیا
  • وقتا في البيت أیضا عام 2014 , لینتھي بھم المطاف عقب عديدة
  • ختاما .. .أشھر مقتولین , حیث قام مارك بإنهاء حياة زوجتھ ثم أطلق النار على نفسھ
  • شخصیا لیس في جعبتي تفسیر مقنع للقصص التي قمت بسردھا في
  • ھذا النص , لا أعلم إذا كان بإمكان الجن إیذائك وقتلك حقا , إلا أن ما
  • أعلمھا معرفة الیقین , ھو أن الإنسان أكثر شرا من جمیع الكائنات
  • سواء الخفیة منھا أو المرئیة . لا أدري كم ھو عدد ضحایا الجن في
  • السنة : عشرة .. مائة .. ألف .. بالنھایة لا یعدون شیئا في مواجهة ملایین
  • الإنس الذین یتعرضون للظلم والاغتصاب والقتل على ید أولاد جنسھم
  • كل عام. ویقیني أن الجن في مدارسھم – على اعتبار أن لھم عالمھم
  • المخصص – یقومون بمنح دروس خاصة لأطفالھم عن ھذا المخلوق
  • الخطیر المدعو الإنسان           معلمة الجن : من ھو أكثر المخلوقات شرا وكذبا ونفاقا على ھذا
  • الكوكب ؟ .
  • طلبة الجن بصوت واحد : البشررررر ..
  • المعلمة : من ھو الذي أحرق الغابات الخضراء ودمر الأوزون ولوث
  • الھواء والماء والفضاء ؟.
  • التلاميذ : البشررررر ..
  • المعلمة : من ھو أول من أستعمل القنابل النوویة وأقترف الإبادات
  • الجماعیة ؟ ..
  • التلاميذ : البشرررررر ..
  • المعلمة : من ھو الذي دفعھ طمعھ للسرقة والقتل والخیانة ودفعتھ
  • شھوتھ لاغتصاب الحیوان وزنا المحارم ؟.
  • التلاميذ : البشرررررر ..
  •  لھ آلاف الأنبیاء والرسل والصالحین
  • المعلمة : من ھو الذي بعث الله
  • والقدیسین ومازال على عربدتھ وولعھ بسفك الدماء ؟.
  • التلاميذ : البشرررررر ..
  • واحد من التلاميذ یستأذن المعلمة ثم یقف ویقول بحزن : عمي توفى العام
  •  ولم
  • الزمن الفائت لأن إحدى سيدات الإنس صبت ماء مرتفع الحرارة في الحمام
  • تسمي فقتلتھ .
  • المعلمة : الله یرحمھ یا عزیزي .. ماذا نفعل لقد ابتلانا الله بھذا
  • المخلوق العابث المدعو الإنسان .
  • طالب آخر صغیر یغالب دموعھ : أنا أخاف منھم كثیرا یا أستاذة ..
  • أمس رأیت كابوسا في منامي عن بشري یحاول أن یقیدني بالسحر
  • ویجبرني على تصرف أمور سیئة.
  • المعلمة تربت بیدھا بحنان على رأس الطفل : لا تخف یا عزیزي الله حاضر وھو یحمینا منھم ومن شرورھم .
  • ثم تلتفت المعلمة لبقیة التلاميذ تسألھم : ماذا نفعل عندما نشاهد بشر أو نحتك بھم ؟ ..
  • التلاميذ بصوت واحد قوي : نھرب بأسرع مستطاعنا ونتعوذ با منھم .من شر
  • أنا شخصیا مثل صغار الجن ھؤلاء , طوال حیاتي تعوذت  من الإنس , وھربت من الإنس , لأني بأي حال من الأحوال في عمري لم أشھد أذیة شبح أو جني أو عفریت .. كل الأذى والألم والظلم الذي نالني ھو من الإنس , وأنا على یقین , بأن لدینا من شیاطین الإنس من لا یضاھیھ حتى إبلیس في لؤمھا وخبثھا.بالنھایة أترك للقارئ الكریم حریة إبداء رأیھ في الموضوع : ھل تعتقد حقا بأن الجن أو غیره من كائنات العالم الآخر بإمكانھم إیقاع تعتقد حقا بأن الجن أو غیره من كائنات العالم الآخر بإمكانھم إیقاع الأذى بالبشر إلى درجة الوفاة والقتل ؟   
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -